Saturday 25th of May 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    05-Apr-2019

“المعلمين” تصر على توصياتها بشأن “المسار المهني”

 الغد-آلاء مظهر

 أكد نقيب المعلمين باسل فريحات رفضه لإقرار وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني نظام المسار المهني، جملة وتفصيلا، ما لم يأخذ بمقترحات نقابة المعلمين، فيما أكد المعاني أن مجلس الوزراء أقر النظام، أول من أمس، في انتظار ان يوشح بالارادة الملكية السامية تمهيدا لنشره في الجريدة الرسمية.
وأكد فريحات، في بيان صحفي أمس حصلت “الغد” على نسخة منه، رفض نظام مزاولة المهنة بصورته الحالية، مطالبا بوجوب إعادته إلى طاولة الحوار، والأخذ بكامل توصيات النقابة حوله.
وأوضح أنه يجب عدم إقرار النظام إلا بعد موافقة النقابة حسب ما تم الاتفاق عليه مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، مشيرا إلى “أن ما صرح به الوزير المعاني مؤخرا حول موافقة مجلس نقابة المعلمين على إقرار المسار المهني بصورته الحالية هو عار عن الصحة”.
وأشار فريحات إلى أن وزارة التربية “ذهبت بعيدا في إقرار ذلك النظام عما اقترحته “المعلمين”، والتي شكلت لجنة خاصة من أعضاء المجلس وممثلي الفروع لوضع توصياتها على مسودة المسار، لتتفاجأ بتصريحات الوزارة حول إقرار المسار مستغلة فترة الانتقال بين أعضاء النقابة وقبيل انتخاب مجلس نقابة المعلمين في الدورة الرابعة”.
وأكد “أنه لم يتم الاتفاق مطلقا على إقرار المسار بصيغته الحالية، وما تصريحات الوزير المعاني إلا لشق صفوف المعلمين واضعاف النقابة في هذا التوقيت الصعب”، مضيفا “نتحدى وجود أي وثيقة موقعة تثبت ذلك”. 
واوضح فريحات أن ما وقع عليه أعضاء النقابة في الجلسة التي عقدت بـ25 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مع وزير التربية والتعليم يقضي بإلغاء الإضراب مقابل صدور قرار من مجلس الوزراء بإلغاء المنحنى الطبيعي، والتأكيد على تعديل المادة 18 من مواد المسار والمتعلقة بالعلاوات، إضافة للمقترحات التي قدمتها اللجنة، وليس كما يشاع عبر صفحات التواصل الاجتماعي.
ولفت إلى أن مجلس نقابة المعلمين يدعو الزملاء والزميلات لنبذ الخلافات والاتهامات جانبا، والوقوف صفا واحدا خلف نقابتهم لإجبار الحكومة على إعادة المسار إلى طاولة الحوار، وتعديل النقاط الخلفية، والأخذ بالتوصيات التي رفعت من قبل النقابة قبل أسابيع.
وكان المعاني قال، في تصريحات صحفية سابقة لـ”الغد”، إن هذا المسار “تم التوافق على صيغته الحالية مع نقابة المعلمين”، مؤكدا ان الوزارة “لم تتلق أي طلب من لجنة التربية والتعليم النيابية بشأن تأجيل اقراره، خصوصا وان هذا المسار تم العمل عليه لمدة عامين بموافقة النقابة”.
وأضاف ان النظام سيطبق على المعلمين الجدد ومن يرغب من المعلمين الموجودين على رأس عملهم، لافتا إلى أن النظام ليس اجباريا.
وأشار المعاني إلى أن “المسار يهدف للارتقاء بالمعلمين وظيفيا وللحيولة دون انتقالهم للوظائف الإدارية حيث سيسهم بحال البدء في تطبيقه بتحسين اوضاعهم المعيشية وفق عوامل تتعلق بالأداء والتنمية المهنية”، موضحا ان “المسار سيرفع العلاوات الممنوحة للمعلمين من 132 % في حدها الأقصى الحالي إلى 250 % شاملة علاوات التعليم والرتب والتميز”.
وكان أمين عام “التربية” سامي السلايطة قال، في تصريح صحفي سابق لـ”الغد”، إن المسار المهني والوظيفي وجد من اجل تحسين مخرجات العملية التعليمية التعلمية والتأكيد على أهمية التعليم في المجتمع وتشجيع الاقبال عليها.
وأضاف ان الحوافز وفق المسار مبنية على الأداء، مؤكدا أنه تم التوافق بين الوزارة والنقابة على قيمة العلاوة للرتبة الأولى لتصبح 35 % للمعلم الأول والفني التربوي بعد ان كانت 25 % والرتبة الثانية معلم قيادي وفني تربوي خبير وقيمة العلاوة 50 % والمستوى الثالث معلم قائد ومستشار تربوي 100 % بالإضافة إلى علاوة تميز بحدها الأقصى 50 % من الراتب الاساسي وفق تعليمات تصدر بذلك.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات