Sunday 21st of April 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    11-Feb-2019

علياء الحسين..*فواز الخريشا

 الراي

بمناسبة الذكرى 42 لاستشهاد الملكة علياء الحسين – رحمها الله- وجدت لزاماً على نفسي أن أكتب عن ملكة تعايشنا معها لفترة طويلة، وكنا نقضي الساعات الطوال نحن الضباط والمهندسين في سلاح الهندسة الملكي أثناء الإشراف على بناء القصر الملكي (قصر الهاشمية) حيث نستمع لحديثها السامي الممتع والمحبب للسمع والنفس بكل تواضع وبدون تعالٍ..
 
علياء.. أنت قمة التضحية والفداء.. ورمز التفاني والإصلاح والإنسانية..
 
إن أعمالك الإنسانية والتطوعية قد مجدت استشهادك وجعلتك صفحة مشرفة الإخلاص والتفاني إلى سماء الخلود.
 
لسان حالك يا مليكتنا الشابة الحبيبة يقول للشعب الأردني الوفي «من أجلكم عشت ومن أجلكم مت».. كان قلبك الحنون ينطوي على عزة تقهر الخطوب.. وأمل يصرع الزمان وعزيمة لا تعرف الهزيمة.
 
علياء الحسين.. يا شهيدة الواجب المقدس... إنك ينبوع خير.. ومصدر عطاء وإنسانية.. إنك فراشة حالمة أو ملاك يحتمي بالليل من النهار.
 
رسالتك الإنسانية الهاشمية كانت ولا تزال، أن تبعثي (الحياة) إلى كل قلب (كسير) و(الضوء) إلى كل نفس (مظلمة).. والأمل إلى كل روح (يائسة) وها هي رسالتك قد رسختها ابنتك الأميرة هيا بنت الحسين بتأسيس (تكية أم علي) جزاها الله خيراً..
 
لقد كنت يا علياء (هبة الله) للحسين العظيم وللشعب الأردني الوفي..
 
كانت رحلتك الإنسانية التطوعية للاطلاع على مستشفى الطفيلة يوم السبت 9 شباط 1977 بعد أن نشرت إحدى الصحف الأردنية صباح ذلك اليوم خبراً عن وضع ذلك المستشفى (المتردي).. فكانت مبادرة جلالتك السريعة في ذلك اليوم العاصف الماطر وبعد اطلاع جلالتك وإرشاداتك وتذليل الصعاب وأثناء عودتك وبالقرب من جنوب العاصمة عمان تحطمت طائرة الهليكوبتر مع رفاق الدرب.. البشير.. والمهند.. والبدر رحمهم الله.
 
يا شهيدة الواجب الإنساني كان فقدانك المفاجئ أكثر من مأساة وأكبر من فاجعة، وقد بكت عليك المدن والقرى والبوادي.. وكان مشيعوك بالآلاف حضروا من كل حدب وصوب فأنت أغلى من كل نعي وأغلى من كل دمع.
 
الملكة الشابة الشهيدة علياء الحسين ولدت يوم السبت 25/11/1948 في مدينة القاهرة حيث كان والدها السيد بهاء الدين طوقان يشغل منصب سفير الأردن في القاهرة واستشهدت يوم السبت الموافق 9 شباط 1977 وهي بعمر الورود 29 عاماً درست جلالتها العلوم السياسية في الجامعة العريقة (لو يولا) في العاصمة الإيطالية. واقترن بها الملك الحسين بتاريخ 24/12/1972 وكان عمرها 24 عاماً وانجبت منه الأميرة الهاشمية هيا بنت الحسين بتاريخ 3/5/1974 والأمير الهاشمي علي بن الحسين بتاريخ 23/12/1975.
 
وقد سمي أكبر مطارات الأردن باسمها (مطار الملكة علياء).
 
كانت فلسفة الملكة الشهيدة في التعليم الجامعي – يجب توفير مقعد لكل طالب ناجح وليس طالباً لكل مقعد كما هو متبع حالياً.
 
وبكل فخر واعتزاز فقد حققت سمو الأميرة هيا بنت الحسين حرم سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي حلم والدتها الملكة علياء الحسين بتأسيس (تكية أم علي) لمساعدة الفقراء والمحتاجين والتي تقدم آلاف وجبات الطعام لجميع المحتاجين في جميع المحافظات يومياً وعلى مدار العام وبوسائط نقل خاصة وحتى عنوان المحتاج والفقير.
 
فإلى جنات الخلد... يا شهيدة الأردن والإنسانية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات