Monday 15th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Aug-2018

الكرك: إلقاء الأنقاض يحيل أحياء سكنية لمكبات للنفايات

 

هشال العضايلة 
 
الكرك –الغد -   يشكو سكان في مختلف مناطق محافظة الكرك من قيام أشخاص بإلقاء انقاض البناء من حجارة ورمل، بشكل عشوائي وسط الاحياء السكنية، بعيدا عن رقابة الأجهزة الرسمية، ما يؤدي إلى الحاق الأذى بالمواطنين. 
 
ويؤكد سكان أن تراكم هذه الانقاض وبشكل دائم وسط الاحياء السكنية وعلى جوانب الطرق والشوارع الرئيسية، يؤدي إلى تشكل بيئة مناسبة للحشرات والقوارض، بالإضافة إلى تشويه المنطقة التي تتواجد فيها هذه الانقاض.
 
وأحالت عمليات القاء الانقاض وسط الاحياء السكنية، هذه الاحياء إلى مكبات للنفايات لدى المواطنين، حيث تنتشر في مختلف مناطق المحافظة مواقع عديدة، تظهر فيها كميات كبيرة من الانقاض، وخصوصا على جوانب الطرق العامة ووسط الاحياء السكنية في ضواحي البلدات والمدن بالمحافظة. 
 
وقد تشكلت في مدخل مدينة الكرك طوال السنوات الماضية منطقة كبيرة وواسعة لرمي الانقاض فيها من قبل المواطنين. وتظهر مع ساعات الصباح كميات كبيرة من الانقاض بالمنطقة، حيث تقوم آليات بلدية الكرك بجرفها ورميها بالوادي المجاور وتسوية المنطقة، قبل أن تعود كميات الانقاض الجديدة لتشكل جبالا من الردم  في واجهة مدينة الكرك.  
 
ويؤكد سكان أن الاحياء السكنية وبسبب غياب الرقابة الرسمية من قبل البلديات، اصبحت مكبا للطمم والانقاض، التي يقوم أصحاب الابنية الحديثة بالتخلص منها دون أن يتحملوا تكلفة نقلها إلى مواقع الطمم خارج مناطق الاحياء السكنية. 
 
وقالت ام ايمن هلسا من سكان ضاحية الكرك الجديدة إن المنطقة التي تقطنها تحولت إلى مكب لنفايات البناء، مشيرة إلى أن شاحنات تقوم ليلا برمي وطرح الانقاض في المنطقة المجاورة للحي، الذي تقطنه وهي منطقة فارغة من البناء يستغلها أصحاب الشاحنات برمي الانقاض فيها. 
 
وأشارت إلى أن المنطقة تحولت مع الزمن إلى مكب للنفايات المنزلية ايضا، حيث تتجمع فيها كافة اشكال النفايات طوال الوقت لكونها أصبحت بشكل غير رسمي مكبا للنفايات، مطالبة بلدية الكرك بالعمل على مخالفة كل من يقوم بالقاء الانقاض والطمم فيها بالمساء خارج اوقات الدوام الرسمي للاجهزة الرسمية. 
 
وبينت أن السكان والأهالي بالمنطقة اصبحوا يعانون من تواجد كميات كبيرة من الطمم بالقرب من منازلهم، حيث أصبحت هذه المنطقة بيئة مناسبة وطبيعية للحشرات والقوارض من الفئران والأفاعي وغيرها من الزواحف. 
 
واستغربت هلسا كيف تسمح البلدية للمواطنين برمي الانقاض وسط الاحياء السكنية بدون عقوبة او مخالفة، لكونهم يتسببون بتشكيل منطقة لرمي النفايات والانقاض. 
 
وأشار أمجد الحباشنة من سكان مدينة الكرك إلى أن جميع مداخل مدينة الكرك اصبحت مكبات للنفايات والانقاض وبشكل مستمر دون أن تكون هناك عقوبة أو رادع للمواطنين الذين يرمون انقاضهم بالمنطقة، لافتا إلى أن بعض هذه المناطق تحول إلى جبال من الانقاض والطمم مع ما يحمله من أذى للمواطنين القاطنين بالقرب منه.
 
وطالب الأجهزة الرسمية بالعمل على منع إلقاء فضلات البناء والانقاض على جوانب الطرق ووسط الاحياء السكنية. 
 
من جهته أكد رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي، أن بلدية الكرك تمنع القاء وطرح الانقاض والطمم على جوانب الطرق ووسط الاحياء السكنية، لافتا إلى أن البلدية عندما ترصد قيام أشخاص برمي الانقاض ليلا في مناطق البلدية، تقوم وبشكل سريع بعمليات ازالة للانقاض من مناطق القائها وخصوصا في منطقة جسر الكرك على مدخل المدينة الشرقي.
 
وأشار إلى أن البلدية تقوم بمخالفة كل من يقوم برمي الانقاض في مناطق محظورة، حرصا على السلامة العامة ومصلحة المواطنين.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات