Monday 22nd of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-May-2018

مسيرات العودة تتواصل.. وجمعة الوفاء للشهداء والجرحى غدا

 

عمان- الغد- قالت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية إن مسيرات العودة السلمية ستتواصل حتى الخامس من حزيران (يونيو) القادم، ضدّ عدوان الاحتلال الإسرائيلي وضدّ قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة.
ودعت القوى، خلال مؤتمر صحفي أمس، للمشاركة الفلسطينية الشعبية الواسعة، غداً، في مسيرات العودة الكبرى شرقي حدود غزة، والتي ستكون باسم "جمعة الوفاء للشهداء والجرحى".
وحملت القوى "الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن الدماء التي سالت في غزة، حيث أعطت ما لا تملك من الحق الفلسطيني إلى ما لا يستحق"، مؤكدة أن "جرائم الاحتلال تستدعي تقديم قادته للمحاكم الدولية".
ولفتت إلى بدء الاستعدادات لإحياء الذكرى السنوية الـ 51 لاحتلال مدينة القدس، بفعالية شعبية ضخمة ترفع شعار "مليونية القدس" في ذكرى "النكسّة"، مشيرة إلى وجود برنامج يومي للفعاليات في شهر رمضان المبارك مع مراعاة خصوصية الشهر الفضيل، فيما ستقام صلاة التراويح في مخيمات العودة شرق قطاع غزة.
من جانبه، أوضح عضو اللجنة المركزية "للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، محمود خلف، أن "مليونية القدس" هي جزء من فعاليات "مسيرات العودة وكسر الحصار" المتواصلة "بغرض صون حق عودة اللاجئين ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة".
وقال خلف، في بيان القوى الفلسطينية الصادر خلال المؤتمر، "لا تراجع عن مسيرات العودة وفاء لدماء الشهداء حتى تحقيق الأهداف التي ضحوا من أجلها".
وأكد على الطابع السلمي والشعبي للمسيرات التي ستتجدّد، يوم غد الجمعة، تحت شعار "الوفاء للشهداء والجرحى".
وكان 62 شهيداً فلسطينياً استشهدوا برصاص الاحتلال خلال المشاركة في مليونية العودة، بينهم 8 أطفال، وجرح أكثر من 2700 آخرين؛ نصفهم أصيبوا بعيارات نارية، على الحدود الشرقية لقطاع غزة في إطار مسيرة العودة، التي تتزامن مع إحياء الذكرى السبعين "للنكبّة"، ومع نقل واشنطن لسفارتها إلى القدس.
وفي الأثناء؛ استدعت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس، سفرائها لدى كل من رومانيا، والتشيك، وهنغاريا، والنمسا، على خلفية مواقف الدول الأوروبية الأربع من نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة.
وأوضحت الوزارة الفلسطينية، في بيان لها، أن "الاستدعاء يأتي للتشاور معهم على إثر مشاركة سفراء هذه الدول في فعالية أقامتها وزارة الخارجية الاسرائيلية احتفالا بنقل السفارة الأمريكية للقدس، قبل أيام".
وجاء في البيان "سيتم التشاور مع سفراء فلسطين لدى تلك الدول فيما يتعلق بمواقفها ومدى التزامها بمواقف الاتحاد الأوروبي".
واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن المشاركة في هذه الفعالية يعدّ "مخالفة جسيمة" للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة العديدة التي تؤكد أن مدينة القدس هي أرض محتلة منذ العام 1967 وتمنع الدول من نقل سفاراتها إليها.
وكان الرئيس محمود عباس قرر، مساء أول من أمس، استدعاء رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير في واشنطن، السفير حسام زملط.
الى ذلك، بدأت الجامعة العربية امس اجتماعا على مستوى المندوبين الدائمين تحضيرا لاجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الخميس في القاهرة "لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني (...) وقرار الولايات المتحدة غير القانوني" بنقل سفارتها إلى القدس.
وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكى "تقرر عقد اجتماع غير عادي لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية الخميس(اليوم) بناء علي طلب السعودية".
واوضح ان الاجتماع يهدف الى "مواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتحرك لمواجهة القرار غير القانوني الذي اتخذته الولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس".
وبدأ المندوبون الدائمون في مقر الجامعة العربية في قلب القاهرة بطلب من فلسطين، اجتماعا تحضيريا للاجتماع غير العادي لوزراء الخارجية العرب، على ما أفادت مصادر دبلوماسية.
وقال السفير الفلسطيني بالقاهرة ومندوبها الدائم بالجامعة العربية دياب اللوح "لا بد أن ينتج عن هذه الدورة غير العادية اتخاذ ردود وقرارات عملية ترتقي الى مستوى الحدث الكارثي غير المسبوق في المنظومة الدولية".
وتابع أن "نقل السفارة الامريكية للقدس في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني يعتبر عدوانا على حقوقه واستفزاز لمشاعر الأمة العربية الاسلامية والمسيحية وزيادة في توتير وتأجيج الصراع وعدم الاستقرار في المنطقة"، مؤكدا "ضرورة التدخل السريع لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل".
ولا تزال الأسرة الدولية تعتبر القدس الشرقية أرضا محتلة وبالتالي لا يُفترض إقامة سفارات فيها طالما لم يتم البت في وضعها عبر مفاوضات بين الجانبين المعنيين.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات