Thursday 21st of September 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    13-Aug-2017

بورما: الأمم المتحدة قلقة من التعبئة العسكرية ضد "الروهينغا"

 

رانغون-أرسلت السلطات البورمية مئات الجنود إلى ولاية راخين تزامنا مع تكثيف جهودها لمكافحة التمرد في المنطقة التي تقطنها أقلية الروهينغا المسلمة، بحسب ما أفاد ضباط امس، بعدما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تقارير تحدثت عن تعبئة عسكرية هناك.
وتشهد ولاية راخين حالة من العنف منذ تشرين الأول(اكتوبر) العام الماضي عندما هاجم مسلحون مواقع للشرطة، ما دفع الجيش إلى شن حملة قمع دامية تعتقد الأمم المتحدة أنها قد ترقى إلى مستوى تطهير عرقي يستهدف أقلية الروهينغا.
وعبر أكثر من 70 ألفا من الروهينغا الحدود إلى بنغلادش، متحدثين عن عمليات اغتصاب وقتل وحرق ممنهجة ارتكبها الجنود.
وانتهت المرحلة الأولى من العملية العسكرية قبل عدة أشهر إلا أن المخاوف مستمرة في المنطقة وسط موجات متقطعة من العنف.
وأفاد ضباط السبت أن الحكومة نشرت مجموعة جديدة من الجنود بعد موجة من عمليات القتل وقعت مؤخرا إذ تم إرسال الجنود إلى منطقة جبلية حيث تتدرب مجموعة من المسلحين.
وقال مسؤول عسكري رفض الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس "تم نشر العديد من الكتائب التي تضم مئات الجنود الذين توجهوا من وسط بورما إلى سلسلة جبال مايو" شمالا.
وبحسب مسؤول رفيع في حرس الحدود، صدر أمر ببدء عملية الانتشار لحماية مجموعات عرقية أخرى في المنطقة النائية.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات