Thursday 17th of August 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    19-May-2017

"الخارجية النيابية": عدم حل القضية الفلسطينية زاد من الإرهاب والتطرف

 

عمان -الغد - أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية رائد الخزاعلة مركزية القضية الفلسطينية وأهميتها بالنسبة للاردن، مشدداً على ضرورة حل الصراع العربي الاسرائيلي استناداً لحل الدولتين وفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.
واضاف، لدى لقاء اللجنة بدار مجلس النواب أمس السفير البريطاني لدى المملكة ادوارد اوكدن، ان هذا الصراع الأزلي ولد شعوراً بالاحباط لدى العرب والمسلمين، وزاد من وجود حركات الارهاب والتطرف، موضحاً “لا يعقل وجود احتلال ونحن في العام 2017”.
وأشار الخزاعلة الى ان المملكة المتحدة حليف استراتيجي ولاعب رئيس في العالم ودورها معروف عبر التاريخ، ما يحتم عليها التحرك سياسياً للضغط على اسرائيل، وحثها لإنهاء الصراع الدائر بين الجانبين، والحفاظ على وحدة الاراضي العربية وإيقاف شلالات الدماء في المنطقة.
وفي الوقت الذي أعرب فيه الخزاعلة عن شكره وتقديره للمواقف البريطانية الداعمة والمساندة للاردن على مر التاريخ لاسيما الدعم المقدم من خلال مؤتمر لندن للمانحين للاردن نتيجة استضافته للاجئين السوريين، دعا الى مضاعفة هذا الدعم بكل اشكاله والذي يعتبر عاملا رئيسا للحفاظ على الامن والاستقرار في المنطقة .
بدورهم، استعرض اعضاء اللجنة التحديات التي تواجه الاردن على مختلف الصعد جراء الهجرات المتوالية التي جاءت إليه والازمات المحيطة به، لافتين الى ان هذا الأمر فاقم من صعوبة الاوضاع الاقتصادية التي يعاني منها.
وأشاروا الى ان الدعم المقدم للأردن لا يوازي حجم التحديات التي تواجهه، معربين عن املهم بأن يقوم السفير بنقل هموم الشعب الاردني وتطلعاته وزيادة الدعم على كافة المستويات لاسيما زيادة المشاريع الاستثمارية والخدمات الطبية .  
وأكدوا ان على بريطانيا مسؤولية تاريخية تجاه الاردن ما يتطلب دعمه بشتى السبل لمواصلة دوره المحوري في الإقليم.
بدوره، أكد السفير البريطاني أن بلاده معنية بتنمية وتعزيز هذه العلاقات واستمراريتها، كما أن المصالح المشتركة تتقاطع كثيراً بين البلدين.
وأشار إلى أن بلاده تعمل في الاردن وفق محاور عدة أبرزها دعم الاردن وصموده على المدى القصير والمتوسط والطويل ودعم الاقتصاد الاردني وديمومته بالاضافة الى دعم رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني الحكيمة لتحقيق الاستقرار السياسي بالمنطقة.
وحول القضايا الاقليمية وبالذات القضية الفلسطينية، أبدى السفير اوكدن تفهم بريطانيا لما يواجهه الاردن من تحديات إزاء تلك القضايا، كما تفهم شعور العرب والمسلمين ومدى اهتمامهم بالقضية الفلسطينية، مؤكداً احترام بلاده لرغبات الشعب الفلسطيني في التوصل الى حل الدولتين وفق مخرجات القمة العربية.
كما أبدى استعداد بلاده لمواصلة الدعم المقدم للاردن في المجالات كافة بما يمكنه من تجاوز مختلف التحديات وتحقيق مستوى معيشي أفضل لأبنائه.
من جهة ثانية، التقت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية أمس برئاسة النائب زيد الشوابكة، وفدا برلمانيا سودانيا برئاسة سالم الصافي.
وقال الشوابكة “إننا في الاردن وبفضل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني نعيش ثورة من الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي من شأنها تقليل نسب الفساد في المؤسسات والدوائر الحكومية”، مضيفاً أنه “لا يوجد دولة في العالم تخلو من الفساد” .
بدوره، أكد نائب رئيس اللجنة النائب نواف الزيود أهمية الزيارات المتبادلة بين برلماني البلدين الشقيقين تعزيزا لأطر التعاون والتنسيق في مختلف القضايا ذات الشأن المشترك.
من جانبه، ثمن الوفد الاصلاحات السياسية التي قام بها الاردن والجهود التي يبذلها في مكافحة ومحاربة الفساد على مختلف مستوياته، لافتا الى ان الهدف من الزيارة هو الاطلاع على تجربة الأردن في مكافحة الفساد. 
على صعيد آخر، استمعت اللجنة القانونية النيابية إلى آراء ومقترحات اعضاء اللجنة وعدد من النواب والوزراء والأعيان والقضاة وأصحاب الاختصاص حول مشروع القانون المعدل لقانون استقلال القضاء لسنة 2017.
جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة أمس برئاسة النائب مصطفى الخصاونة وحضور وزراء العدل عوض أبو جراد والشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة والدولة للشون القانونية بشير الخصاونة، وكل من الاعيان بسام التلهوني وحيا القرالة واسامه ملكاوي ومحمود ابو جمعه وفداء الحمود.
وقال الخصاونة ان اللجنة ستأخذ بعين الاعتبار جميع الاقتراحات والملاحظات التي اوردها الحضور في مواد المشروع، واصدار تقريرها حول الاحكام الواردة بالمشروع تمهيدا لرفعه الى المجلس لاتخاذ القرار المناسب بشأنه.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات