Thursday 27th of April 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    17-Mar-2017

يوجد مخرج للمفاوضات - ان أدلست
 
معاريف
 
الغد- تبدأ الساحة السياسية والإدارية بالاحتساب المسبق لنهاية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي باتت رائحته كرائحة الجثة السياسية. ما يزال في كمه بضع أوراق، يمكنه بها أن يمس شخصيا ومؤقتا من يتمرد في وقت مبكر أكثر مما ينبغي، ولكن يبدو انه غير قادر على أن يوقف الخطوة كلها. 
زمن التسديد لمن تضرروا من نتنياهو وخانهم سيأتي عندما تنضج المحادثات السرية بين قيادة الليكود ومقاولي الأصوات في الميدان إلى محادثات علنية أكثر فأكثر، والتي تعني "نحن نصدق الواحد الآخر وفي لحظة الاختبار سنسير معا". وساعة الاختبار هي، مثلا، محاولة نتنياهو تطيير الوزير يسرائيل كاتس، بينما كل الباقين، بمن فيهم منافسي كاتس يقفون إلى جانبه ويهددون بتفكيك الرزمة، في لعبة "من يخاف أكثر". في الجولة السابقة هذا لم ينجح. في هذه الجولة، حين يشم الجميع الدم، هذا كفيل بان يحصل. وهذا لا يعني أنهم أبطال. بل العكس، هذه عصبة مفزوعة وعديمة العمود الفقري، قادرة على ان تقوم بعمل ما فقط عندما يتهدد الكسب الوزاري بالتبدد. 
ظاهرا، وعلى السطح، ليس لهم ولأعضاء الكنيست سبب يجعلهم يحلون أنفسهم، ولا سيما حين يكون من شأن العشرات منهم، ولا سيما الليكوديين الا يعاد انتخابهم. مصلحتهم هي التواصل مع الاحزاب الاصولية، ليبرمان وباقي مهددي الانتخابات وحفظ الائتلاف الحالي. وحتى التهديد من جانب لبيد لا يفترض أن يجعل النواب المترددين يحلوا أنفسهم ليذهبوا إلى بيوتهم، اذا كانت للحكومة الحالية أغلبية حتى بدون نتنياهو.
ما هو كفيل بخلق الأغلبية الرياضية للانقلاب أو للانتخابات، هي مؤشرات واضحة على رفع لائحة اتهام. وفي هذه الاثناء يراكم نتنياهو كتلة من الاخفاقات الداخلية التي تقضم أكثر فأكثر في قدرته على الحكم، ومن حيث الطاقة الكامنة يدور الحديث عن استسلام تام لنفتالي بينيت وشركائه في الليكود، ممن يلعبونها حكومة في داخل حكومة وضد الحكومة. 
ليس لبينيت والبيت اليهودي سبب حقيقي لمغادرة الحكومة. فالسيطرة على وزارتي التعليم والقضاء وعلى الفضائل الاستراتيجية، الايديولوجية والاقتصادية جيدة له وللمعسكر الوطني للمدى القصير والطويل. معظم الحاخامات والمتفرغين في قيادة المستوطنين يقفون إلى جانبه ولكن الميدان يسأل أين البناء والتوسيع. والميدان هو عشرات آلاف الاشخاص الذي يعيشون في غيتوات في الضفة والتي تسمى "مستوطنات منعزلة" وينتظرون "اختراقا" ما يبدو أنه لن يأتي أبدا. 
الآن، بعد أن تبددت فقاعة الشمبانيا التي فتحت مع انتخاب ترامب، ويسير نتنياهو على ما يبدو نحو تجميد اضافي، فلعله سيدفع ثمن الاستسلام ولكن بينيت سيتلقى سهام النقد. اذا كان ثمة شيء ما غير قابل للتحكم وغير متوقع في الواقع الإسرائيلي فهو رد فعل الميدان المتمثل بمتطرفين اليمين، وانظروا حالة عمونة. وفي هذه الاثناء يتراكم المزيد فالمزيد من الاخفاقات أمام بوابة نتنياهو وتجمع كتلة حركة يفترض بها أن تفكك وهم قدرة القرار لديه، بما في ذلك سحر الثلاثين مقعدا في الانتخابات الاخيرة. 
مسار هروب محتمل هو السير مع ترامب إلى مؤتمر اقليمي، تطيير بينيت وضم المعسكر الصهيوني. يحتمل أن يكون في الخيال المعتمل لدى نتنياهو يتخيل اليسار، النيابة العامة ووسائل الاعلام وهم يحصنوه من  النقد على نمط شارون. ويحتمل أن يقرر: تموت نفسي مع بينيت وليحترق العالم. معقول أنه لا يقرر على الاطلاق بل ينجر مفزوعا مع الظروف، يطلق النار في كل الاتجاهات ويضر، ضمن آخرين، بدولة إسرائيل.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات