Wednesday 19th of June 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    15-Apr-2019

لا شيء يمكن أن يلحق ضرراً بـ «صفقة القرن»؟!*عريب الرنتاوي

 الدستور-لم نكن «نضرب بالرمل» حين قلنا في هذه الزاوية قبل أيام، أن بنيامين نتنياهو ما كان له أن يجرؤ على الكشف عن نيته ضم أجزاء من الضفة الغربية بعد انتخابات الكنيست الحادي والعشرين، لولا «ضوء أخضر» من واشنطن، يصل حد التواطؤ حتى لا نقول التشجيع ... فإدارة الرئيس دونالد ترامب، تثبت المرة تلو الأخرى، أنها الأكثر تماهياً مع اليمين الإسرائيلي المتطرف، وكيف لا تكون كذلك، فيما يكشف رئيسها على الملأ، بأنه يتلقى دروساً مختصرة في التاريخ من ديفيد فريدمان، ممثل المستوطنين وأبوهم الروحي، تدفعه لاتخاذ قرارات سريعة بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان ومن قبلها القدس، وغير ذلك من «انقلابات» في السياسة الأمريكية الشرق أوسطية.

بعد أن صمت دهراً منذ إطلاق نتنياهو لتصريحاته الاستفزازية تلك، قرر مايك بومبيو أن ينطق «كفراً»، ففي حديث لـ»سي إن إن» يعلن بكل صلف ووقاحة، أن قرار نتنياهو بشأن الضفة، لا يلحق ضرراً بالخطة المعروفة باسم صفقة القرن، والتي تزعم واشنطن أنها «متوازنة» وتحفظ حقوق مختلف الأطراف.
بومبيو محق، يؤكد ما كنا نعرفه: هذه الصفقة مصممة أساساً على مقاسات اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل، وهذا الفريق، لن يرضيه سوى تدمير «حل الدولتين» وبذل كل جهد ممكن لمنع قيام دولة مستقلة قابلة للحياة، وضم الضفة الغربية، جميعها أو أجزاء واسعة منها ... بهذا المعنى لم يجافِ زعيم الدبلوماسية الأمريكية (وهو لقب كبير عليه على أية حال)، الحقيقة، فالصفقة لا تلحظ شيئاً للفلسطينيين سوى «حفنة من الدولارات» وبعض فرص العمل للشباب العاطلين عن العمل، أما عمودها الفقري، فهو نسخة غير مزيدة وغير منقحة عن برامج نتنياهو – ليبرمان – بينيت ومن هم على شاكلتهم.
بومبيو يعيد انتاج سيرة سفيره لدى إسرائيل ديفيد فريدمان بالتمام والكمال، حتى أننا بتنا على يقين بأن فريدمان وليس بومبيو، هو من يصنع السياسة الشرق أوسطية لإدارة ترامب ... لا وظيفة لفريدمان سوى مقارعة الصهيونية الليبرالية من قادة «ميرتس» حتى كتاب «هآرتس» بوصفهم خونة للحلم التوراتي في أرض إسرائيل الكبرى، وبوصفهم مفرطين بأرض «يهودا والسامرة» ... فيما أقوال بومبيو جاءت رداً على احتجاجات صهاينة ليبراليين من يهود أمريكا، رأوا أن نتنياهو يقامر بـ»يهودية الدولة» ويجعل الانفصال عن الفلسطينيين مهمة مستحيلة، مما يهدد «ديمقراطية» الدولة.
 
لا شيء يلحق ضرراً بخطة ترامب المزمع الكشف عنها بين عشية وضحاها ... هذا هو لسان حال بومبيو وأركان الإدارة الأمريكية ... لا ضم القدس وتهويدها وأسرلتها، ولا التعدي والانتهاك المتكررين لحرمة الأقصى وحرمه الشريف، لا ضم الجولان والاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل عليه، لا استهداف اللاجئين وإعادة تعريفهم ومحاصرة المنظمة الدولية المولجة غوثهم وتشغيلهم، لا الحرب على منظمة التحرير الفلسطينية و»تصفير» المساعدات للفلسطينيين، ولا التحريض عليها وتجفيف منابع دعمها ومصادر تموليها ... كل ذلك يخدم صفقة القرن، ولا يعطلها، وهذا صحيح طالما أنها مرة أخرى، ليست سوى صياغة أمريكية مسهبة، للمشروع الصهيوني في طبعته اليمينية الأكثر تطرفاً التي جرت بلورتها في السنوات الأخيرة، وبعد الانجرافات المتواصلة للمجتمع الإسرائيلي نحو أقصى اليمين الديني – القومي.
أما الخلاصة التي تنتهي المتابعة اللصيقة لهذا التناغم بين اليمين الأمريكي واليمين الإسرائيلي، فتقول: لا شيء يتعين انتظاره من الكشف عن «الصفقة»، فهي مفضوحة وتشف تصريحات المسؤولين الأمريكيين وتواطؤ إدارتهم عن مضامينها ... ومفضوحة كذلك، تلك المواقف العربية التي تدعو للتريث في اتخاذ المواقف بانتظار الكشف عن المبادرة، والأدهى من كل ذلك وأمر، دعوة بعضهم لـ»طمأنة» إسرائيل الخائفة على مستقبلها ووجودها، حتى تجنح للسلم، وتستجيب لحقوق الفلسطينيين وأشواقهم وتطلعاتهم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات