Monday 18th of January 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Dec-2020

ما منافع كوشنر من زيارته للشرق الأوسط؟
خبرني - سلطت صحيفة "واشنطن بوست" في تقرير أعدته المدونة جاكلين اليماني، الضوء على الفوائد التي يحاول جنيها جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس دونالد ترامب، من زيارته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، قبيل مغادرته البيت الأبيض.
 
ويلتقي كوشنر خلال زيارته بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، متوجا علاقة استمرت أربعة أعوام  "بين أميرين شابين"، مثيرا بذلك دهشة مسؤولي الأمن القومي.
 
ورحلة كوشنر إلى السعودية وقطر هي آخر جهد تقوم به إدارة ترامب قبل تولي الرئيس المنتخب جو بايدن السلطة، وتهدف كما جاء في تقرير "وول ستريت جورنال" إلى تأمين اتفاقيات دبلوماسية في الشرق الأوسط، حسب مسؤولين أمريكيين وخليجيين.
 
ومنحت السعودية الإذن للطيران الإسرائيلي بعبور أجوائها في طريقه إلى الإمارات بعد محادثات مع كوشنر. لكن الخبراء قالوا إن كوشنر لن يكون قادرا على تأمين اتفاقيات دبلوماسية هذا الأسبوع تنهي الخلاف القطري- السعودي المستمر منذ سنوات.
 
ووفق تقديرات الخبراء فإن الزيارة ستنفع كوشنر شخصيا، لأن الرحلة هي الأخيرة التي سيقابل فيها زعماء بالمنطقةـ وفقا لصحيفة عربي21.
 
وكانت علاقة كوشنر مع محمد بن سلمان محلا للحديث والانتباه بعد لقاء استمر حتى الساعة الرابعة "تبادلا فيه القصص وخطط استراتيجيات" وصولا إلى التواصل بينهما عبر واتساب.
 
وفي الوقت الذي ساعد فيه كوشنر على تأمين اتفاقيات تطبيع مع دول عربية وإسرائيلية هذا الخريف، إلا أنه فشل في تحقيق اتفاقية بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وقال أرون ديفيد ميللر من مؤسسة كارنيغي إن كوشنر كان واضحا في حديثه معه في الفترة ما بين 2017 و2018 أنه وترامب يريدان تطوير علاقات شخصية واستراتيجية مع السعوديين والإماراتيين".
 
وقال ميللر الذي عمل في الخارجية الأمريكية سابقا: "أضمن لك أنها ليست الرحلة الأخيرة التي يقوم بها كوشنر إلى السعودية".
 
وتابع: "هذه علاقات مهمة جدا، لو كنت مهتما بالمال وأن تظل مهما للعلاقات العربية-الإسرائيلية، وأعتقد أن كوشنر مهتم بذلك".
 
وقال المحلل السابق في سي آي إيه، والزميل في معهد بروكينغز، "أجد من الصعوبة التصديق أن هذه الرحلة هي حول مسألة قطر فقط"، مضيفا: "أشك أن هناك أسبابا أخرى، فعلاقة عائلة ترامب ومحمد بن سلمان ستظل حتى بعد 21 كانون الثاني/يناير (تسليم السلطة لبايدن)، ويتطلعون إلى تقويتها".
 
وقبل انضمامه للإدارة الأمريكية، كان لكوشنر حصة في شركة عائلته العقارية. ويرى بعض المقربين السابقين منه أنه قد يعود إلى المجال العقاري ولكن بتركيز عالمي، مع أن البيت الأبيض لم يعلق على خطواته اللاحقة.
 
وقال مصدر مقرب من كوشنر: "هناك تجارة عائلته وما يمكن إضافته إليها ثم هناك استثمارات قام بها مع شقيقه، ولديه منفذ على رأس المال بسبب علاقته المهمة التي بناها في الشرق الأوسط".
 
وستنفع العلاقات التي بناها كوشنر وزوجته إيفانكا ابنة الرئيس، التي عينها كمستشارة له، خلال فترة عملهم بالبيت الأبيض، وفق تقدير المصدر.
 
وقال المصدر: "العلاقة التي بنوها مع أشخاص مثل محمد بن سلمان، سيواصلون ما بنوه ويسافرون ويصبحون جزءا من هذا المشروع الدولي".
 
وفي تقرير لمجلة "بوليتكو" يوضح "أن تجارة عقارات العائلة لن ترضي رغبة كوشنر". واحتفظ كوشنر بأسهم وملكية جزئية من شركة العقارات التي تملكها العائلة بالإضافة إلى الموارد التي كانت تدرها أعماله، وهو يعمل في البيت الأبيض.
 
وفي الوقت الذي كان يقوم فيه كوشنر بلقاءات مع الدول الأجنبية مثل السعودية والصين كانت العائلة تبحث عن فرص استثمارات في مجال العقارات.
 
وفي 2017 كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن شقيقة جاريد، نيكول ماير، عرضت مشروعا بقيمة 150 مليون دولار لتمويل مركز تطوير سكني في نيوجيرسي على 100 مستثمر صيني اجتمعوا في فندق ريتز- كارلتون في بكين. وهو ما فتح الباب أمام انتقاد وتهم بتضارب مصالح، فكوشنر وإن تخلى عن الإدارة اليومية لأعماله، إلا أن هذه الترتيبات أثارت انتقاد خبراء النزاهة الحكومية.
 
وقبل مغادرته للبيت الأبيض سيقوم كوشنر بعمل أمر لم يتم فعله في عهد الإدارات الأمريكية السابقة، وهو تحقيق صفقات بالملايين مع الحكومات والشركات الأجنبية لصالح شركاته، كما ورد في تقرير بمجلة "بوليتكو".
 
وبالنسبة للسعودية فإن تغير الحرس في واشنطن سيضعها أمام حقيقة جديدة وإمكانية إعادة ترتيب العلاقة مع واشنطن وتحولها لمنبوذة كما قال بايدن، عندما كتب في ذكرى مقتل جمال خاشقجي الثانية. إلى جانب رغبة بايدن بالعودة إلى التحاور مع إيران.
 
وفي مقابلة مع توماس فريدمان من نيويورك تايمز، أكد بايدن التزامه بالعودة إلى الاتفاقية النووية ووقف العقوبات التي فرضها ترامب على إيران.
 
وقال ريدل إن السعوديين الذين رحبوا بإلغاء ترامب الاتفاقية النووية "ستكون هناك برودة حقيقية بين الولايات المتحدة ومحمد بن سلمان وستكون شبه مجمدة" بعد مغادرة ترامب المكتب البيضاوي.
 
ويضيف: "نستطيع الحصول على نفط بسعر 45 دولارا للبرميل، ومن يحتاج السعودية؟ خاصة رئيس التغيرات المناخية فسيحتاجهم أقل".
 
وهناك إشارات إلى أن محمد بن سلمان يتطلع لمرحلة ما بعد ترامب حيث تردد في التطبيع مع إسرائيل بعد لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بحضور مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي.
 
وقال: "تراجع محمد بن سلمان عن الصفقة حسب مستشارين سعوديين ومسؤولين أمريكيين بسبب نتائج الانتخابات الأمريكية"، حسبما أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال".