Saturday 25th of November 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    09-Sep-2017

الصبيحي يكتب: أبو علي مصطفى !

 

خاص بـ"خبرني"كتب: محمد الصبيحيالحملة ضد حفل تأبين المناضل الشهيد ابو علي مصطفى حملة مشبوهة تخدم الصهاينة فقط، ويراد تلبيسها للأردنيين وخدمة نهج الاستسلام والتبعية والخوف.القائد الذي يسكن بين شعبه وعلى أرضه ويقتل بصاروخ اسرائيلي يطلق من طائرة بعد أن عجز العملاء عن تصفيته ليس رجلا نكرة ولا عدوا للشعب الاردني , ولم يقتله الصهاينة لأنه وقع معهم سلاما ولا لأنه مجرد فلسطيني يحمل كلاشينكوف وانما لأنه قائد ومنظر ومنظم ومقاتل ومؤجج لروح المقاومة والصمود على الارض الفلسطينية , وبهدف ازاحته من طريق صعود دعاة التطبيع والاستسلام والاتجار بقضية الشعب  تماما مثلما تمت تصفية وازاحة  الشهداء القادة كما عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار وابو جهاد  , وسجن مروان البرغوثي وأحمد سعدات.اما حجة الذين شنوا حملة الغاء تأبينه في ذكراه  بأنه كان قائدا للفدائيين في أيلول 1970 فانها حجة صهيونية خبيثة تداولها مجموعة من السذج المتعنصرين  وقد أريد بها أعادة التذكير  باحداث أيلول واذكاء النعرة الاقليمية النتنة.ألم يكن ياسر عرفات وياسر عبد ربه ومحمود عباس وجورج حبش قادة للفدائيين في عام 1970 ؟؟ الم ننظم أكثر من حفل تأبين لجورج حبش وياسر عرفات ؟؟ فلم الان الحملة على ذكرى المناضل ( ابو علي مصطفى ) ؟؟  نعم لم الان وقد سبق احياء الذكرى أكثر من مرة ؟؟ أليس السؤال وجيها ؟؟يا عالم أصحوا  وتنبهوا للحقيقة التالية : لقد خلقت أحداث المسجد الاقصى الاخيرة وجريمة السفارة الاسرائيلية لحمة أردنية فلسطينية غير مسبوقة على جانبي النهر وفي كل البيوت واختفت تماما كل الحساسيات الاقليمية  في وحدة شعبية وطنية تفخر بها الامة , الامر الذي تنبه له الصهاينة وعملاؤهم فبدأوا في تحريك العصبيات الاقليمية وأثارتها في الاردن  محاولين أحياء رفات نتنة ماتت تحت وقع صمود الاهل في القدس وفلسطين  , وما محاولات أثارة الاقليمية مؤخرا الا جزء من مخطط الموساد السري .. انه عزف اقليمي على جيتار صهيوني.ان احياء ذكرى أبو علي مصطفى  الرجل الذي عرفته  لفترة وجيزة في العام 1969 مناضلا  ومقاتلا نقيا ليست الا أحياء ودعما لروح المقاومة في زمن يتكالب فيه المتخاذلون والمرعوبون على تقبيل الايادي الاسرائيلية والاميركية.الوطنيون الاردنية والنخبة المثقفة التي تعرف الحقائق كلها تكرم ذكرى ( ابو علي مصطفى ) وذكرى كل فلسطيني واردني وعربي سقط شهيدا برصاص العدو المحتل . ابو علي مصطفي ليس مجرم حرب ولا أرهابي  انه محارب من أجل الارض الفلسطينية.أما قرار محافظ العاصمة بمنع الحفل فلا يمثل الاردنيين الاحرار  , وكأنما كان عطوفته ينتظر سببا أي سبب لمنع الحفل.فهل يريد عطوفته ووزيره الذي يوجهه أن يمنع غدا أي احتفال تأبين لشهيد اردني في رام الله او نابلس  بحجة أنه كان جنديا في الجيش الاردني الذي واجه المنظمات في ايلول ؟؟   أدعو وزير الداخلية ألا يلتفت لحملة غير بريئة وخافتة ومشبوهة أيضا وأن يتراجع عن قراره.  

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات