Sunday 18th of August 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    02-Apr-2019

حاتم عبد القادر لـ «الدستور»: موقف الملك تجاه القدس عكس نفسه على مقررات قمة تونس

 الدستور-قال الوزير السابق وعضو مجلس الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس أن الخطاب الأردني الذي عبر عنه جلالة الملك عبدالله الثاني بأن القدس خط أحمر، أياً كانت الضغوط عكس نفسه على مقررات القمة في تونس، حيث تضمنت هذه المقررات الثوابت العربية تجاه مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، باعتباره يخص المسلمين وحدهم دون غيرهم والتأكيد على أن الأوقاف الإسلامية في القدس هي صاحبة الحق القانوني في إدارة شؤون المسجد الأقصى المبارك من خلال الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس. 

 واضاف في تصريح لـ «الدستور» اننا نرى في مواقف جلالة الملك خاصة فيما يتعلق بمقاطعة زيارته لبعض الدول التي حاولت نقل سفاراتها إلى القدس هو نموذج يجب أن يحتذى من كل الدول العربية والإسلامية، لأن جلالة الملك بهذا الإجراء قد رسخ مبدأً أساسياً يربط السياسة الخارجية والعلاقات الخارجية بمواقف الدول تجاه مدينة القدس باعتبارها مدينة محتلة.  وقال ،نأمل أن ترى مقررات قمة تونس النور وأن تتلمس طريقها إلى التنفيذ الفعلي، وأن تتعامل الدول العربية بلغة المصالح في علاقتها الدبلوماسية والاقتصادية والتجارية من أجل تأكيد الحق الفلسطيني والتأكيد على عروبة مدينة القدس.  ونأمل بأن يواصل الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني جهوده الحثيثة على كافة الأصعدة والمستويات وأن يتحمل مسؤوليته الدينية والتاريخية والقانونية باعتباره صاحب الوصاية الهاشمية من أجل الدفاع عن عروبة القدس وحماية المسجد الأقصى المبارك.  كما نأمل أيضاً من الدول العربية والإسلامية أن تساعد الأردن والسلطة الفلسطينية في جهودهما من أجل الدفاع عن القضية الفلسطينية وقضية القدس وأن لا يترك الأردن والفلسطينيين وحدهم في مواجهة صفقة القرن التي أكد جلالة الملك عبدالله الثاني رفضه القاطع لها، رغم كل الضغوط ورغم كل الحصار الاقتصادي الذي يتعرض له الأردن والسلطة الفلسطينية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات