Sunday 16th of June 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    24-May-2019

نتنياهو لنتنياهو

 الغد-هآرتس

 
بقلم: أسرة التحرير
 
ما قاله مرشح الائتلاف لمنصب مراقب الدولة نتنياهو انجلمان في مقابلة لـ “اسرائيل اليوم” يمثل على نحو جيد لماذا يسحر ائتلاف نتنياهو الخامس، الذي يبحث عن حراس بدلا من حماة حمى. “المراقب هو جهة تعنى بالرقابة، وليس جهة لانفاذ القانون”، قال وشدد على أنه يرى في مؤسسة الرقابة مؤسسة أساسها الرقابة على استخدام الاموال العامة في مؤسسات الدولة. “بودي أن أعرض وجهي الذي يشدد على الجانب الاداري، النجاعة المالية للهيئات”، قال. برأيه، “مؤسسة المراقب يجب أن تركز على الرقابة اما الادارة فيجب ابقاؤها للدولة. المراقب وظيفته ان يراقب. ولا ينبغي لرجل الانظمة ان يتدخل في كل شيء وان يحل محل المدير او الدولة”.
ان اختيار الائتلاف لانجلمان، مدير عام مجلس التعليم العالي، كمرشحها لمنصب المراقب هو مرحلة اخرى في عملية الاضعاف المقصود لمكانة المراقب في اطار الهجوم على منظومة التوازنات والكوابح والذي يخوضه اليمين برئاسة بنيامين نتنياهو. وكان النائب بتسلئيل سموتريتش (اتحاد احزاب اليمين)، واحدا من المرشحين البارزين لمنصب وزير العدل، الذي نسق نتنياهو معه ترشيح انجلمان، قد عمل في الولاية الاخيرة على مشروع قانون حاول خصي قوة المراقب.
وبينما أدت منصب المراقب في الماضي شخصيات ذات قامة جماهيرية، مثل قضاة العليا المتقاعدين مريم بن فورات واليعيزر غولدبرغ، هذه المرة مرشح الائتلاف ليس قاضيا ولا حتى رجل قانون. صحيح أنه ليس القاضي وحده يمكنه أن يؤدي المنصب بنجاح غير ان انجلمان تنقصه ايضا المكانة الجماهيرية اللازمة للقيام بمهام هذه الوظيفة الحساسة والحيوية. في الوقت الذي يتنافس فيه المرشحون على منصب وزير العدل فيما بينهم من يضعف اكثر الذراع القضائي ويقصي حماة الحمى فان مراقب دولة مجهول ينبغي ان يقلق الجمهور.
تبين كل المؤشرات على ان الهجوم على حماة الحمى سيرتفع درجة مع قيام الحكومة لان هذه ستسيء استخدام صلاحياتها التشريعية كي تخفق خيار فرار قانوني بتقديم رئيسها الى المحاكمة الجنائية. نتنياهو، المتهم بجرائم خطيرة من الفساد (تبعا للاستماع) يستخدم في هذه اللحظة حقائب الحكومة كي يجند مقابلها شركاء في مؤامرة تملصه من القضاء.
ان مراقب الدولة المستقل والقوي هو حامي حمى مركزي في الخدمة العامة. فالقانون الاساس: مراقب الدولة يقضي بان يتم اختيار المراقب من الكنيست في تصويت سري. ينبغي الامل في أن يسمح التصويت السري لاعضاء الائتلاف الواعين للخطوات المهزوزة التي يعمل عليها رئيس الوزراء من النظر جيدا في ان يكون المرشح من الائتلاف قد جاء بالفعل كي يراقب الدولة كما ينبغي أم ربما كي يفعل العكس.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات