Tuesday 9th of March 2021 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    23-Feb-2021

الحزب يصل إلى الإعلام

 الغد-اسرائيل هيوم

 
أمنون لورد
 
صدر في القناة 13 أمر بعدم إجراء مقابلات مع رجال الليكود. وتباهى جليكسبيرغ، موثق صور فيلم دعائي عن المحكمة العليا، انه ليس صدفة لم يجر لقاء من قبله مع أمير اوحنا (يميني) هذه ظواهر من عمق اليسارية ومن مؤشرات سيطرة “الحزب” على الصحف والصحافة.
يرى اخرون إلى أن اليسارية تتعارض مع المنطق. ولكن حتى للجنون نفسه يوجد منطق. لقد جربت الأفكار الاجتماعية والسياسية لليسار في كل مكان وكلها فشلت. فلماذا إذن “هم” ما يزالون يتمسكون بـ “اليسار”؟ ينبغي أن نتذكر بان هذا الأمر الذي نسميه نحن “منطق” ليس مقبولا على الثوري اليساري. فالمنطق العقلاني يعكس بالنسبة له مجمل حكمة الماضي. التقاليد. التفكير “الدارج”. وعليه فانه يأخذ العكس. كل ما يبدو معقولا ومنطقيا – يجب عمل عكسه. القتل هو سيئ؟ من قال؟ من أجل “العدل” الثوري، مسموح القتل. ويوجد الاصطلاح المهم الذي خلفه ستيفان كوسوني، “ثورة الجنون”. يرتبط هذا بفكرة الثورة الثقافية الماوية، النموذج للثورة الثقافية في الولايات المتحدة. “العلاقات بين البشر تصبح غير شخصية، تبسيط يجتاز إعادة بناء. كراهيات شديدة تنشأ على أساس تماثلات كاذبة في أساسها. والغضب يؤدي إلى الجنون. كتب كوسوني دون أن يعرف انه يكتب عن حياة الجمهور في إسرائيل.
حسب باحث الستالينية روبرت سي تاكر، ففي نهاية الحرب العالمية الثانية كان لستالين مشكلة: الجمهور السوفياتي طور توقعات لتحسين حياته، لانعكاس الانتصار بالنجاحات. هذا لم يحصل، وكانت خيبة أمل واسعة. وعندها بدأ اهتمامه بالبحث في علم عالم السلوك باثلوف، الذي لم يعد بين الأحياء. المسألة على جدول الأعمال: إذا لم يكن ممكنا تغيير الواقع، فينبغي إيجاد طريقة لتغيير “فهم الواقع”؛ التحكم بطرق التفكير.
ولكن التطور الخطير الذي انتشر في كل صوب في العالم هو سيطرة الحزب. “الحزب” سيطر على الفن – الادب، الرسم، السينما، المسرح، التصوير وكل ما في الوسط. مارتين سكورسيزة نشر الآن مادة كبيرة في “هارفرس” عن فلان. ولكنه يبدأ بادانة لاذعة لخدمات الستريمنغ التي توقع الخراب على الفن السينمائي. ولكن حتى قبل “نيتفليكس” خلق الفن في لجان التوجيه. مبدعو الحزب، باحثو الفن الحزبيون، نقاد الفن المؤهلون سياسيا – هم الذين يبقون على النزعة السادية في الداخل والابتسامة تجاه الاعداء من الخارج.
في الجيل الأخير بدا بشكل واضح جهد هائل من “الحزب” ليس فقط لتقرير ما هي “الحقيقة” وما هو “الكذب” من خلال الصحفيين بل اساس تحديد من هو الصحفي ومن هو ليس “صحفيا”. هذا هو تفسير حديث الطرشان في الاستديوهات على نمط “انت تكذب”، هذا “كذب”! ويوجد ما هو شرعي: “توجد أراء محظور السماح بها”. ينبغي التمييز بين “الإعلام اليساري” وبين الإعلام الذي يسيطر عليه “الحزب”. يعرف “الإعلام اليساري” بحرية التعبير؛ وسيطرة الحزب هي ما نبدأ نحن في رؤيته في صورة “ثقافة الالغاء والشطب”.