Monday 18th of December 2017 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    07-Dec-2017

‘‘المياه‘‘ تعوّل على المنخفضات الجوية لرفع مخازين السدود للوضع الآمن

 

إيمان الفارس
عمان -الغد- تعول وزارة المياه والري على الهطل المطري الذي تشهده مختلف مناطق المملكة نتيجة تأثرها بمنخفض جوي، لوقف إسالة المياه من السدود لسقاية أشجار الحمضيات في منطقة وادي الأردن، وفق أمين عام سلطة وادي الاردن سعد أبو حمور.
 وفيما موقع "طقس العرب" بأن يبدأ "المنخفض الحالي بالانحسار تدريجيا مع بقاء درجات الحرارة دون معدلاتها بحوالي 5- 7 درجات مئوية"، أعرب ابو حمور عن أمله بأن تشهد المملكة المزيد من المنخفضات الجوية والهطلات المطرية القوية لرفع مناسيب سدود المملكة الى الوضع الآمن.
وقال أبو حمور، في تصريح لـ "الغد"، إن "ري الحمضيات تم وقفه تدريجيا حاليا، لا سيما وأن درجات الحرارة تشهد انخفاضا ملحوظا بالتزامن مع هطل مطري من شأنه ري الأشجار في المنطقة، خاصة وأن مخزون السدود الحالي متدنٍ ولا يسمح بزيادة إسالة المياه".
وأوضح أن أشجار الحمضيات تكفيها مياه الأمطار المتوقعة خلال الموسم المطري، مؤكدا أن "إسالة المياه في حال حاجة الأشجار للري، يتم اعتمادها بناء على طلب يتم تقديمه من قبل المزارع للمديرية المختصة ومن ثم القيام بإجراءات التأكد من حاجة الأشجار الى المياه".
وأشار الى أن من المهم "مراعاة وضع المخازين المتوفرة بالسدود، سيما وأنها تصنف ضمن مستويات متدنية جدا"، وفق أبو حمور الذي اعتبر أن وقف إسالة المياه للأشجار جاء "متأخرا" العام الحالي بسبب تأخر الموسم الشتوي، والتي عادة ما يتم وقفها في تشرين الأول (أكتوبر) من كل عام، مؤكدا    
"حاجة السدود لهطلات مطرية متواصلة لرفع مستويات المخازين المائية الى الوضع الآمن".
وعادة ما تبدأ وزارة المياه والري، بتزويد الأشجار الدائمة، بما فيها الزراعات المتبقية من الزراعات الموسمية والصيفية، في منطقة الأغوار، بكميات مياه ري تصل لنحو 750 ألف متر مكعب يوميا، بما فيها الحمضيات، التي تصل مساحتها إلى حوالي 100 ألف دونم تقريبا، بالإضافة للنخيل وأي أنواع أشجار مثمرة في منطقة الأغوار، اعتبارا من أيار (مايو) الماضي، ويمتد حتى تشرين الأول (أكتوبر)، حيث تعتمد كميات مياه الري على اختلاف المواسم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات