Friday 14th of June 2024 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    04-Jun-2023

تحقيق إسرائيلي واسع إثر مقتل 3 جنود على الحدود المصرية وتفاصيل عن "تسلل" المهاجم


وكالات - مواقع
باشر الجيش الإسرائيلي إجراء تحقيقات -بالتعاون مع الجانب المصري- بعد إعلان تل أبيب مقتل 3 من جنودها وإصابة ضابط برصاص شرطي مصري، في إطلاق نار بدأ فجر اليوم السبت عند معبر العوجة الحدودي.

من جهته، ربط الجانب المصري الواقعة بإطلاق نار وقع أثناء مطاردة مهربي مخدرات عبر الحدود.
وقال المتحدث باسم الجيش المصري، في بيان، "قام أحد عناصر الأمن المكلفة بتأمين خط الحدود الدولية بمطاردة عناصر تهريب المخدرات، وأثناء المطاردة قام فرد الأمن باختراق حاجز التأمين".

وأضاف أن العنصر "تبادل إطلاق النيران مما أدى إلى وفاة 3 أفراد من عناصر التأمين الإسرائيليين وإصابة اثنين آخرين بالإضافة إلى وفاة فرد التأمين المصري أثناء تبادل إطلاق النيران".

أما الجيش الإسرائيلي فقال "المخرب الذي نفذ الاعتداء على الحدود شرطي مصري" وأشار إلى أن جنوده يجرون عمليات تمشيط في المنطقة للتأكد من عدم وجود "مخربين آخرين".

وذكر الجيش الإسرائيلي أن التحقيق في الحادث يجري بتعاون كامل ووثيق مع الجيش المصري.

وبينما يستمر التحقيق الميداني، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي مساء اليوم إن مطلق النار لم يتسلل من فجوة في السياج الحدودي بل دخل من معبر طوارئ.

وأضافت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجنديين اللذين قتلا أولا قرب الحدود لم يطلقا النار من أسلحتهما و"يبدو أن منفذ العملية فاجأهما".

وذكرت أيضا أن طائرة مسيرة "رصدت مطلق النار على عمق كيلومتر ونصف داخل الأراضي الإسرائيلية".

إرسال قوات خاصة

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإرسال قوات من وحدة اليمام الخاصة وطائرات مسيّرة لتمشيط الحدود مع مصر خشية وجود مسلحين آخرين.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنه أجرى تقييما للموقف مع رئيس هيئة الأركان، وإن الجيش يجري التحقيقات اللازمة لكشف الملابسات.

وأضاف غالانت "جنودنا نفذوا مهامهم بإخلاص لكن الحادث عند الحدود مع مصر انتهى بنتائج وخيمة".

في الوقت نفسه، أعلنت الشرطة الإسرائيلية إغلاق كل الطرق والمحاور المؤدية إلى الحدود مع مصر.

وفي أول تعليق على المستوى السياسي، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في رسالة لوزراء حكومته إن الحادثة قرب حدود مصر "استثنائية" مؤكدا أنها لن تؤثر على التعاون الأمني مع القاهرة، حسب تعبيره.

وفي تصريحات لاحقة، قال نتنياهو إن ما وصفها بالحادثة الدامية على الحدود مع مصر "خطيرة واستثنائية وسيتم التحقيق فيها حتى النهاية".

وقد نقلت هيئة البث الرسمية عن الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ قوله "أفزعنا نبأ مقتل 3 جنود من الجيش، ولا كلمات تصف الألم والخسارة".

في غضون ذلك، أعلن المتحدث العسكري المصري أن وزير الدفاع أجرى اتصالا بنظيره الإسرائيلي "لتقديم العزاء وبحث ملابسات الحادث" مشيرا إلى بحث التنسيق المشترك لمنع تكرار هذه الحوادث مستقبلا، وفق تعبيره.

من جهتها، أفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن وزير الدفاع أكد لنظيره المصري أن التعاون في التحقيق "له أهمية كبرى" بالنسبة للعلاقة بين الطرفين.

وقد أفادت مصادر عسكرية وإعلامية إسرائيلية بأن الجيشين المصري والإسرائيلي بدآ بإجراء تحقيق ميداني في موقع الحادثة، للوقوف على ملابسات ما جرى.
ملابسات الاشتباك

امتنع الجيش الإسرائيلي بادئ الأمر عن تأكيد أنباء أوردتها وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتل جنود، ثم أعلن لاحقا مقتل اثنين من جنوده قرب الحدود المصرية.

وبعد الظهر، أعلن الجيش أن عدد قتلاه ارتفع إلى 3 جنود، وأن ضابطا أصيب بجراح، مشيرا إلى أن إطلاق النار بدأ فجر اليوم.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن جنديين هما رجل وامرأة "قتلا بنيران حية قرب الحدود" مبينا أنهما كانا قد بدآ الحراسة مساء أمس الجمعة في موقع إسرائيلي بصحراء النقب.

وأوضح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أنه تم العثور على جثتيهما صباح السبت، لتبدأ بعدها عملية مطاردة بحثا عن المهاجم الذي تم تحديد موقعه بعد ساعات عدة في المنطقة ذاتها.

وقال الجيش الإسرائيلي "بعد الظهر، خلال عمليات البحث، تعرف خلالها الجنود على المهاجم في الأراضي الإسرائيلية.. وقاموا بتحييده" موضحا أن جنديا ثالثا قتل خلال تبادل إطلاق النار.

وكشف الجيش الإسرائيلي عن هوية اثنين من القتلى، وهما جندي وجندية، ونشر صورتيهما.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن رئيس الأركان أجرى تقييما للوضع الأمني في موقع الحادثة مع قائد المنطقة الجنوبية وقائد الفرقة 80.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن رئيس الأركان هرتسي هاليفي قوله إن التحقيق في الحادث يجري بالتعاون مع الجيش المصري "بدقة" حسب تعبيره.

وكذلك، نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن قائد المنطقة الجنوبية بالجيش الجنرال إليعازر توليدانو قوله إن التحقيق يجري بشكل مشترك مع الجانب المصري، وما زال في بدايته.

وفي تصريحات أدلى بها قرب معبر العوجة (نيتسانا وفق التسمية الإسرائيلية) قال توليدانو إنه منذ اكتشاف جثتي الجندي والجندية جرى التعامل مع الأمر على أنه حدث "إرهابي".

وأضاف الجنرال الإسرائيلي أن المعلومات المؤكدة تشير إلى أنه "حادث عملياتي قاس" وأن الأحداث توالت منذ الصباح بعد حادث ليلي تم فيه إحباط محاولة تهريب مخدرات على مقربة من الموقع ذاته.

وأوضح أن قائد قوة إسرائيلية أجرى عمليات تمشيط قتل خلالها الجندي الثالث، وتمكن القائد من قتل المهاجم لكن الملابسات لم تتضح بعد.

وتابع "هناك الكثير من الأسئلة وتحديدا داخل القوات العسكرية، ونجري تحقيقا معمقا في قيادة اللواء الجنوبي ولواء سيناء".

مهاجم أم مهاجمون؟

وفي حين تحدث الجيش الإسرائيلي عن مهاجم واحد، قالت مصادر للجزيرة إن مسلحين تسللوا وأطلقوا النار على مراحل مختلفة عند الحدود مع مصر.

وأضافت هذه المصادر أن الجيش الإسرائيلي عثر على الجنديين القتيلين بعد ساعات من وقوع عملية إطلاق النار عند الحدود مع مصر، قبل الإعلان عن مقتل الجندي الثالث.

ووفقا للمصادر نفسها، فإن عملية إطلاق النار جرت عند الساعة الرابعة ونصف فجر اليوم.

وبحسب الروايات التي تناقلتها المصادر الإسرائيلية، فإن منفذ العملية أطلق النار على أفراد حراسة فقتل مجندا ومجندة، وعندما وصلت دورية عسكرية إلى الموقع بعد انقطاع الاتصال معهما أطلق المنفذ النار على الدورية مما أدى إلى إصابة جنود آخرين توفي أحدهم متأثرا بجراحه.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يشتبه بأن هناك مسلحا آخر هرب إلى داخل الأراضي المصرية.



وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن المصريين بعثوا برسائل لإسرائيل بأنهم لا يعلمون بنيّات الشرطي، ولا صلة لهم بالحادث.

ونقلت وكالة رويترز -عن الجيش الإسرائيلي ومصادر أمنية مصرية- أن مسؤولين من الجانبين يحققون في ملابسات الحادثة بتعاون كامل.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قد أفادت بأن اتصالات تجري بين إسرائيل ومصر لعقد اجتماع أمني عاجل، وتشكيل لجنة ثنائية لبحث ملابسات الحادثة.