Tuesday 19th of November 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    08-Oct-2019

شكرًا لك يا حكومة*م. باهر يعيش

 الراي-قد أُتّهم بالتّزلّف. هذا عكس ما يتهمني به الكثيرون ومنهم أصدقائي بأنني (لا يوجد لديّ لحية إمّشّطه).

 
قد أتهم بأنني أمسح جوخاً وأسعى إلى مرتبة وزير أو سفير أو باشا أو فوق، وأنا أقول لم أسع قطّ لذلك، وقد تجاوزتها بمراحل !.؟
 
من هذا الباب ومن باب من يقتحم عشّ الدبابير، أتلقّى قرصة من تقدّمي سبقته تقدّمت عليه بمراحل، أو شتيمة من ثوري ثرت قبله بمراحل، قد أتهم بالعمالة للاستعمار والرّجعية و تشومبي إيّاه...تذكرون!؟ قد أتهم بالخيانة ببيع (الوطن) لكنّني سأقوم...(بشكر...الحكومة!!). نِعمَ الحكومة. التي كثيرًا ما انتقدت أداءها ومشيت في مظاهرات ضدّها في الطّفولة والصّبا والشّباب.
 
يقولون إن من البطولة أن تنتقد الحكومات تعارضها أو تتناولها بالقدح والذّمّ في أمور محقّة أو...هكذا (إستلباس) أو تسجيل مواقف، خاصة إن كانت حكومة غير قمعيّة حيث يكثر الأبطال.
 
أنا سأنصّب نفسي (بطلًا) وسأذكر الحكومة الحالية بالخير (فقط) لأمر واحد وما عدا ذلك لي كثير من الملاحظات.
 
الشكر لك يا حكومة لسعة صدرك لتطنيشك في موضوع إضراب سادتنا روّادنا المعلّمين، الشّكر لك لأنّك لم تقومي بما كانت تقوم به بعض حكومات إياها من اعتقال من حلّ للمجالس وتعيين مهادنين مسالمين نائمين موافقين موافقين موافقين.
 
الشكر موصول لك يا حكومة لطول بالك وتفاعلك ولو متأخّرًا وعلى حسابنا نحن الطّلبة(نعم كنّا طلابا ونشعر ونحسّ ولنا آراء كانت تؤخذ بالحسبان في اعتراضاتنا في وشوشاتنا في صوت عال لنا درّبونا أهلنا على استعماله في الموقع الصّحيح من جرأة وشجاعة مع الحرص والحرص الشديد على سلامة الوطن).
 
والشكر أخيرًا ونأمل أن لا يكون آخرًا لك يا حكومة لاعتذارك لسادتنا وروادنا المعلمين.
 
هذا دليل تواضع وليس ضعف. نحن نشدّ على أياديك في هذه المرّة لكن...ما كلّ مرّة تسلم الجرّة!!
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات