Monday 15th of July 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    02-Apr-2019

تنافس محموم وتحالفات وتفاهمات في انتخابات (مجلس المعلمين)
الرأي - سرى الضمور -
 
تجري نقابة المعلمين انتخابات فرعية لانتخاب مجلس النقابة للدورة الرابعة للعام ٢٠١٩ التي ستعقد في ١٣ نيسان الجاري.
 
وترشح لمنصب النقيب خمسة مرشحين من الفائزين بالانتخابات المركزية للنقابة. وتقدم كل من: عيسى الطراونة واحمد الحجايا وحسين شبول وغالب المشاقبة وموسى هذلول المحاومة لمنصب النقيب.
 
فيما ترشح لمنصب نائب النقيب ستة مرشحين حيث تقدم كل من ناصر النواصرة ونصار الطراونة واياد حمدان وسامي الوحش وعبد الرحمن الزبن وابراهيم العمايرة.
 
وتمثل الاسماء المرشحة، بحسب مراقبين، مختلف محافظات المملكة والوانا متعددة من الاطياف السياسية والمستقلين، يتوقع معه ان يكون التنافس محموما على منصبي النقيب ونائبه. غيرأن المراقبين يتوقعون أن يكتسح المستقلون، ويفوزوا بمنصب النقيب، في ظل وجود تحالفات محسومة مسبقا، في حين أن منصب نائب النقيب يمر بموجة من الانسحابات الناتجة عن تفاهمات تجري حاليا لم تحسم لمن سيفرز المنصب، خصوصا وأن الانتخابات ستجري بعد اسبوعين. وقال سليمان بني سلامة، ممثل المستقلين، إن «دفة الانتخاب تسير باتجاه حسم منصب النقيب لصالحهم، أي انحصر التنافس بين حسين شبول وغالب المشاقبة»، غير أنه لم يستبعد أن يذهب منصب نائب النقيب لممثل التوجه الاسلامي.
 
وانتخبت الهيئة العامة لنقابة المعلمين 19آذار أعضاء الهيئة المركزية، الممثلين لكافة محافظات المملكة وعددهم 164 مقعدا، كانت النتيجة لصالح المستقلين 60%، مقابل 40% للتيار الاسلامي وحلفائه، بعدد مقاعد (98 مقعدا للمستقلين، مقابل 66 مقعدا للتيار الاسلامي).
 
وعقب الانتخابات، شهد تحالف الاسلاميين انسحابات من قائمتهم (قائمة المعلم).
 
وتجري الانتخابات على نظام (النصف+واحد)، حيث رجح بني سلامة أن تحسم نتيجة الانتخابات من الجولة الأولى للمنصبين. غير ان باسل الحروب، من قائمة المعلم، والمنسحب من الترشح لنصب النقيب، توقع أن تحظى القائمة بنسبة «70% من مقاعد أعضاء المجلس، بالاضافة لنائب النقيب. وبحسب قانون نقابة المعلمين تجري الانتخابات من خلال ثلاث أوراق انتخابية: واحدة للنقيب، والثانية لنائب النقيب، والثالثة لعضوية المجلس وفي ثلاثة صناديق اقتراع.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات