Monday 21st of October 2019 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة


 
  • آخر تحديث
    16-Apr-2019

«صفعة القرن» مرفوضة !*ناجح الصوالحة

 الراي-يدعي البعض بأن المال أكبر علاج للمعضلة التي تواجه فرض بنود «صفـقة القرن» والتي للآن لم يعلن عن تفاصيلها بشكل رسمي، أن التسريبات من خلال أصحاب الأجندات الخاصة عن مراحل وتفاصيل الصفقة والمبالغ التي ستسلم لكل من يتعاون معهم من دول وأفراد تضع أصحاب المبادئ في شرف الموقف، السبب بأن القائمين على هذه الصفقة للأن لم يستطيعوا وضع موضع قدم لهم للترويج عن هذه المهزلة الأممية والتي تنسف كل ما سبق من قرارات ومعاهدات عالمية بشأن القضية الفلسطينية، أن كان ترمب وزمرته في خلدهم أن يكون لهم أسم ناصع السواد في ملف القضية الفلسطينية عندها سيكون لإحرار العالم كلمتهم ووقفتهم أمام هذه المهزلة وأسم ناصع البياض, أحسب بأن هذه الصفقة رسمت في احدى غرف شركات الرئيس الأميركي.

 
في الأونة الأخيرة ساد ذهول من كثرة ما تم تناوله من تفاصيل وخرائط وأرقام مالية, نعم يسعي ترمب لتنمية ثروته من خلال المال اليهودي المتغلغل في الغرب, هو يدرك تمام الإدراك بأن الشعب الأميركي سيحكم على نفسه بالإعدام إن هم كرروا مرة أخرى تجربة ترمب, كأنـه من خلال صفقة القرن يضع له أسم في السياسة العالمية دون أن يعي بأنه يؤدي إلى تراجع أميركا إلى مستويات متدنية في التأثير العالمي, قد وضع أميركا موضع الاستهزاء والسخرية.
 
المتابع لكل ردود الفعل على المستوى الإقليمي أو العالمي يدرك بأن الإدارة الأميركية الحـالية سُلبت الإرادة وأن مبتغاها هو الرضى الصهيوني، ما تطالب به هذه الصفقة لا يتخيله عقل أو يقبله منطق، عشرات السنين وساسة العالم في غرف الأمـم المتحدة وأصحاب الفكر الحر لم يجدوا للآن مخرجاً يلبي رغبات الشعب الفلسطيني وينصف أصحاب الحق, وجع أستمر منذ سُلمت بريطانيا ارض فلسطين لعصابات «الهاغانا» للآن، يود أن يمحي ملف كامل لشعب ذاق المر ونكّب بأرضه وانسانه وماله, هجّر بالقوة وترك شجره وزرعه, على يقين بأن شجرة زيتون تعادل كل ما يفكر به ترمب وحاشيته عند الفلسطيني المخلص لقضيته.
 
مثال حي لوقفة عز من قيادة الأردن وشعبه, قائد بكل شموخ وعنفوان يعلنها بكل ثقة وأقتدار بأننا ضد كل ما ينادي به أصحاب صفقة القرن, عز أردني سيبقى ما دام الملف الفلسطيني لم يغلق, شعب باعلى صوته نطق بأن نحن للأهل في فلسطين, هنا دم وروح وأرض وتراب ومفتاح دار, هل يباع هذا بدولارات لا تسمن أو تغني, كل ما يخطط لهذه الأرض المباركة سيقابله رجال بارك الله بمسعاهم في الصمود لأجل فلسطين.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات