Tuesday 16th of October 2018 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    12-Oct-2018

لليوم الثاني.. موظفو بلديات يواصلون إضرابهم

 

احمد التميمي وهشال العضايلة وعامر الخطاطبة وحسين الزيود
 
محافظات-الغد-  واصل موظفو عدد من البلديات في 4 محافظات وهي إربد وعجلون والمفرق والكرك إضرابهم المفتوح عن العمل لليوم الثاني على التوالي، استجابة لدعوة اتحاد عمال بلديات الأردن تحت التأسيس والتابع لاتحاد النقابات العمالية المستقلة، للمطالبة بحقوق وظيفية وعمالية، فيما شهد الوسط التجاري في بعض البلديات انتشارا لافتا للبسطات بعد اضراب موظفي الأسواق، إضافة إلى إغلاق بعض الشوارع جراء تراكم النفايات في الشوارع.
ويطالب المضربون بصندوق الادخار الذي ينص على مكافأة نهاية الخدمة حسب مقترح مشروع النظام المرسل للبلديات من قبل الوزارة، وتفعيل صندوق الإسكان والتكافل الاجتماعي، وتثبيت عمال المياومة، وعطلة يوم السبت أسوة بباقي المؤسسات، وصرف علاوة المؤسسة المنصوص عليها في نظام الخدمة المدنية، والتي تتراوح بين 20 - 60 % من الراتب الأساسي.
كما تشمل المطالب إعادة النظر بتعليمات الحوافز والمكافآت الصادرة من الوزارة، وتوحيد بدل التنقلات بـ 20 دينارا، وايجاد بطاقة وصف وظيفي واضحة، وتسكين العاملين حسب جدول التشكيلات، وانشاء قسم سلامة عامة في كافة البلديات ووضعه على الهيكل التنظيمي لها.
وتوقف عمال الوطن وسائقو كابسات النظافة في بعض البلديات عن العمل، الأمر الذي تسبب بتراكم النفايات في الشوارع وأمام منازل المواطنين والدوائر الحكومية، فيما يقوم عدد من عمال الوطن من الوافدين بتجميع النفايات بجانب الحاويات وحرقها للتخلص من النفايات بعد تكدسها وعدم وجود آليات لنقلها إلى مكب الاكيدر.
وأثار انتشار النفايات بالشوارع وتراكمها بالحاويات في إربد استياء المواطنين بعد انتشار القوارض والحشرات وسط مطالبات بالحكومة تلبية مطالب المضربين، فيما تسبب انتشار البسطات بارباكات واختناقات مرورية في الوسط التجاري.
ورفض الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للنقابات المستقلة للعاملين في بلديات الأردن(تحت التأسيس) احمد السعدي فض الاضراب، معتبرا قرار وزير البلديات المهندس وليد المصري تشكيل لجنة من رؤساء بلديات لبحث مطالب العاملين غير ممثلة لهم.
وقال إن الوزارة والوزير احرار باطلاق أي مبادرات أو تشكيل لجان، لكن خلوها من تمثيل الاتحاد لا يعطيها أي صفة يمكن أن تشكل أرضية لفض الاضراب، مؤكدا أن الاضراب المفتوح قائم ما لم يتم البت بمطالبهم خلال 24 ساعة وتوقيع اتفاقية مع الوزارة بالمطالب العمالية.
وأشار السعدي إلى أن نسبة الاضراب وصلت في بلدية إربد الكبرى وبعض البلديات في المحافظة إلى 100 %، فيما اضرب باقي الموظفين في البلديات بشكل جزئي، محذرا الجهات المعنية من محاولة الالتفاف على مطالبهم.
بدوره، قال رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني إن جميع الموظفين بكافة الاقسام والمناطق التابعة للبلدية مضربون على العمل ولم يتم استقبال أي معاملة، مشيرا إلى أن الوضع البيئي والأسواق بات مأساويا في ظل تكدس النفايات لمدة 3 أيام على التوالي.
ولفت بني هاني إلى أن استمرار الأوضاع كما هو عليه الآن ينذر بكارثة بيئية وخصوصا الأسبوع المقبل، سيما وان معدل النفايات التي تخرج من المدينة يوميا يبلغ 750 طنا، مشيرا إلى انتشار البسطات في الشوارع جراء اضراب موظفي الأسواق وعدم وجود أي جهة رقابية على الأسواق في الوقت الحالي.
وشكل وزير البلديات المهندس وليد المصري لجنة قوامها 14 رئيس بلدية كبرى من بينها رؤساء بلديات إربد الكبرى وجرش الكبرى والسلط الكبرى لغايات تدارس مطالب العاملين بالبلديات، مستندا إلى أن " البلدية مؤسسة أهلية مستقلة ماليا وإداريا ويتولى ادارتها المجلس البلدي وأن رئيس البلدية هو المسؤول الأول في البلدية ومرجع دوائرها عملا باحكام القانون "واناط بها مهمة تدارس خمسة مطالب هي صندوقا الادخار والاسكان والتكافل الاجتماعي ومقترحات جدول التشكيلات وانشاء قسم للسلامة العامة وإعادة النظر بتعليمات المكافآت والحوافز.
وقال رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي إن المجلس البلدي قرر في جلسة عقدها مساء أمس الموافقة على كافة المطالب ومخاطبة وزارة البلديات للموافقة عليها، وفقا للإجراءات الرسمية المتبعة. 
وبين الكركي أن" وزير البلديات يحاول منذ اليوم الأول لاحتجاجات العاملين تحميل المجالس البلدية مسؤولية مطالب العمال، في حين أن الوزارة هي المسؤولة عن كل القرارات المالية الخاصة بالبلديات وترفض أي قرار للمجالس البلدية وخصوصا الزيادات المالية للعاملين".
وأشار إلى أن مطالب العاملين مشروعة ومقبولة وعادلة ويمكن تنفيذها لانها لا تحتاج إلى مبالغ مالية كبيرة ، مطالبا وزارة البلديات الموافقة على قرارات المجلس البلدي للكرك. وشدد على أهمية الحرص على نظافة شوارع واحياء الكرك. 
وأكد علي الشمايلة من الموظفين المضربين أن الاضراب مستمر لحين استجابة وزارة البلديات لمطالب العاملين، مؤكدا أن العاملين يعلمون جيدا أن مشكلتهم مع وزارة البلديات، التي ترفض كل شيء لمصلحة العاملين. 
وقد تكدست كميات كبيرة من النفايات بالعديد من الشوارع والاحياء بمختلف مناطق محافظة الكرك بسبب التزام العاملين بقطاع النظافة بالاضراب العمالي للبلديات. وامتنع العاملون بالنظافة عن رفع النفايات سواء عمال الشوارع أو كابسات نقل النفايات إلى مكبات النفايات.
وقال رئيس بلدية كفرنجة الجديدة نور بني نصر، إن البلدية ستلجأ إلى تعيين عدد من عمال النظافة والسائقين بشكل مؤقت لإدامة الخدمات، خصوصا خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وقال رئيس بلدية بلعما في محافظة المفرق سليمان عودة الخوالدة أنه طلب من بلدية المفرق الكبرى دعم بلدية بلعما بضاغطة نفايات بهدف العمل على رفع النفايات ومنع تكدسها، لافتا إلى أن إضراب الموظفين في بلدية بلعما ارتفع إلى نسبة تقارب
50 %.
وبين الخوالدة أن تنفيذ العمل تأثر بتنفيذ الإضراب، موضحا أنه يدعم أي اقتراح مؤسسي من قبل الموظفين في طلباتهم.
ولفت إلى أن تنفيذ العمل يتم من قبل بعض الموظفين وبما يرفع المشقة عن المراجعين لانجاز المعاملات المقدمة من قبلهم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات