Friday 14th of June 2024 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    10-Jun-2024

الغزوي يشهرُ ويوقِّع «بعد خامس» في المتحف الوطني للفنون الجميلة

 الدستور

بدعوة من المتحف الوطني للفنون الجميلة يوقع الأديب والإعلامي الزميل رمزي الغزوي كتابة الجديد «بُعدٌ خامسٌ/ لوحات مستلة من سمفونية الأرض» بمشاركة الفنان الدكتور مروان العلّان، والكاتب الدكتور هشام البستاني، والمصورة الفتوغرافية لندا خوري، عند السابعة من مساء يوم الثلاثاء 11 حزيران 2024، في «فضاء وجدان» في حديقة المتحف.
ويأتي الإصدارُ الجديد ضمن مشروع الكاتب «ثقافة الزهرة» الذي أطلقه منذ أكثر من عقد، وتمخض عنه في البداية «كيس الراعي» الموسوعة التي لفتت مخيلة الناس وقلوبهم إلى الطبيعة وسحرها وقدرتها على دفق الطاقة فيهم.
في الألبوم ستجد وجهاً باسماً على ساق شجرة لزاب، أو تتحسس شجرة نائمة على جذع صخرة، أو في ورق ماء الوادي، أو ستقرأ واحة صغيرة تبثُّها جمرة تخبو على تخوم الرماد، أو لربما تجد أنك تستطيع اقتراح نغمات أكثر رحابة تستلها بقلبك من مفردات اعتدنا ألا نراها وهي معنا.
ويقول الغزوي في مقطع من قصيدة المايسترو «أنا قارئُ التَّوقِ/ أتلمَّسُ وجهاً يتفلَّتُ من صخرِ الجوابِ/ ويفيضُ دحنوناً في ظمأِ الموانئ/ فيهطل قراراً للثغةِ المقامات/ نحلةٌ تمرَّغتْ في شهوةِ الرحيقِ أنا/ قصيدةٌ يحرقُها نبضُ الماءِ/ صهدةُ شمسٍ تذبلُ مع حنينِ القبرات».
يشار إلى أن الغزوي، الذي يكتب عمودا يومياً في جريدة الدستور الأردنية، حاصل على ماجستير الصحافة والإعلام الحديث، وعمل مستشاراً ثقافياً لدى جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، وعضو هيئة تدريس في جامعة فيلادلفيا ومحاضراً غير متفرغ في الجامعة الأردنية، ومعداً ومقدماً للبرامج في إذاعتها، ومديرا لمشروع مؤسسة محمد بن راشد لعروض الكتب، ومحرراً في مركز الدراسات الاستراتيجية. وله 24 مؤلفاً في شتى ضروب الأدب، ونال 10 جوائز أدبية وإعلامية ومجتمعية. والغزوي عضو رابطة الكتاب الأردنيين والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ونقابة الصحفيين الاردنيين، ومؤسس لمشروع بشاير للمواهب الشابة في مهرجان جرش للثقافة والفنون، اختيرت مؤلفاته لمشروع الذخيرة في جامعة الدول العربية، وهو ناشط ثقافي اجتماعي بيئي أسس صالون وادي الطواحين وأطلق الحملة الإنسانية لحماية ما تبقى من غاباتنا، 2014 وصاحب مبادرة ثقافة الزهرة.