Saturday 22nd of February 2020 Sahafi.jo | Ammanxchange.com

المواضيع الأكثر قراءة

 
  • آخر تحديث
    27-Jan-2020

ايـزنـهـاور كـان عـلـى حـق

 الدستور-إيريك مارغوليس – انفورميشن كليرنج هاوس

كان الكونغرس قبل فترة وجيزة قد أقر ميزانية عسكرية تقارب تريليون دولار في وقت لا تواجه فيه الولايات المتحدة أي تهديدات واضحة للدولة في الداخل أو في الخارج. لقد كان ايزنهاور على حق.
وتوضيحًا لتحذير ايزنهاور المتنبئ بالمستقبل، كان معهد واتسون التابع لجامعة براون قد أصدر للتو دراسة كبيرة وجدت أن ما يسمى بـ «الحروب على الإرهاب» في العراق وأفغانستان وسوريا وباكستان كلفت دافعي الضرائب الأمريكيين 6.4 تريليون دولار منذ بدئها في عام 2001.
ووجدت الدراسة المستفيضة أن أكثر من 800 ألف شخص لقوا حتفهم نتيجة لهذه العمليات العسكرية، ثلثهم من المدنيين. تم تشريد 21 مليون مدني إضافي بسبب العمليات العسكرية الأمريكية. وفقًا للبنتاغون، كانت هذه الحروب الأمريكية قد كلفت حتى الآن كل دافع ضرائب أمريكي 7623 دولارًا - وهذا تقدير متحفظ للغاية.
تمت إضافة معظم هذه الأموال رويدا رويدا إلى الدين القومي للولايات المتحدة بأكثر من 23 تريليون دولار. إن شن الحروب على حساب الائتمان يخفي التكلفة الحقيقية والألم عن الجمهور.
وكما كان قد حذر الجنرال أيزنهاور، فإن الإنفاق العسكري قد ابتلع الدولة. تمثل الميزانية العسكرية السنوية البالغة تريليون دولار حوالي نصف النفقات العسكرية في العالم. والبنتاغون، الذي قمت بزيارته عدة مرات، يعج بالنشاط كما لو كانت الدولة على قدم وساق في الحرب.
ميزانية الاستخبارات الأمريكية مجتمعة البالغة حوالي 80 مليار دولار أكبر من إجمالي ميزانية روسيا العسكرية البالغة 63 مليار دولار. تتمركز القوات الأمريكية والطائرات الحربية والسفن البحرية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الآونة الأخيرة في جميع أنحاء أفريقيا. ومع ذلك، كل يوم تبث وسائل الإعلام «تهديدات» جديدة للولايات المتحدة. ويرسل ترمب المزيد من القوات إلى الشرق الأوسط في الوقت الذي يزعم فيه أنه يريد تقليل البصمة العسكرية الأمريكية القوية هناك. جيشنا دائمًا يبحث عن مهام جديدة. هذه العمليات تولد الترقيات وزيادة الأجور، ومعدات جديدة وسبب لوجودها.
بالعودة إلى ذلك اليوم، كان الحزب الجمهوري للجنرال آيزنهاور حزبًا وسطيا محافظًا يتمتع بنظرة عالمية واسعة، ويكرس نفسه لخفض الضرائب وتشكيل حكومة أصغر إلى حد ما. كان يقودها روكفلر والشرقيون المتعلمون مع نظرة عالمية واسعة واحترام للتقاليد.
الحزب الجمهوري اليوم عبارة عن مجموعة من المصالح القروية، وخادمات في المجمع الصناعي العسكري، والأهم من ذلك، المسلحون المسيحيون الإنجيليون الذين يرون العالم عبر طيف العهد القديم. لقد جاء اليمين المتطرف الاسرائيلي للسيطرة على التبشيريين الأمريكيين من خلال اقناعهم بالأيام المقبلة وعودة المسيح. يرى العديد من هؤلاء الريفيون أن ترمب شخصية شبه دينية.
مزيج من المتدينين - حوالي 25 % من سكان الولايات المتحدة - مع المزارع واللوبي الاسرائيلي والمجمع الصناعي العسكري العظيم ولا عجب أن الولايات المتحدة انحرفت في المياه العميقة من اللاعقلانية والحماس الصليبي. لا يزال بإمكان الولايات المتحدة تحمل مثل هذا السلوك الغريب بفضل ثرواتها، والدولار الأخضر السحري، وإمدادات الائتمان التي لا نهاية لها، والجمهور غير المتعلم، وغير المبالي الذي سلبته المسلسلات التليفزيونية عقله في محاولة لفهم ما يجري في الخارج.
كل احتياجات حزب الحرب هي إمداد ثابت من الأشرار الأجانب (ويفضل أن يكونوا مسلمين) الذين يمكن قصفهم من حين لآخر ليعودوا إلى العصر الإسلامي القديم. لقد نسي الأمريكيون إلى حد كبير مزاعم جورج بوش الابن القاسية بأن الطائرات الموت العراقية بلا طيار قد تم موازنتها لتمطر الدولة النائمة بالسموم. حتى السوفييت لم يغامروا أبداً بعمق في بحر من السخافة.
لا يهتم المجمع الصناعي العسكري بتعريض طائرته الشبح طراز F-35 المطلية بالذهب و حاملات الطائرات التي يبلغ ثمنها 13 مليار دولار لخطر حرب حقيقية ضد قوى حقيقية. بدلاً من ذلك، فإن حزب الحرب يحب الحروب الصغيرة ضد المعارضين الضعفاء الذين بالكاد يستطيعون الرد. تثير شبكات التلفزيون التي تديرها الدولة هذه القصاصات البسيطة مع عناوين الصحف والموسيقى العسكرية. فكر في الحروب الصغيرة ضد بنما وغرينادا والصومال والعراق وسوريا وأفغانستان وليبيا. إيران تبدو التالية.
كلما استمعت إلى كلماته أكثر، إزداد حبي لأيزنهاور.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات